الربيع لليزر

“انطلقت فكرة جلال – البالغ من العمر 31 عاماً متخصص في هندسة “التجهيزات الطبية” – من مشاهدته لواقع مأساوي كان يعيشه العاملون في القطاع الصحي شمال غرب سوريا نتيجة التوقّف المستمر للأجهزة الطبية في المشافي عن العمل نتيجة الأعطال وعدم القدرة على تشغيلها بسب عدم توفر قطع الصيانة والفترة الطويلة التي تحتاجها لإستيرادها من الخارج ..

 

أطلق جلال مشروعه تحت اسم” الربيع” متأملاً أن فكرة مشروعه ستعيد ربيع الكثير من القلوب للمرضى الذين تأخر علاجهم بسبب تلك المشاكل .

كان جلال من الطلبة المميزين في مشروع الدبلومات المهنية وأثبت كفاءة عالية في التعلم والقدرة على الإبتكار ,, حصل جلال على تمويل من مضمار لإطلاق مشروعه الريادي بعد ان استطاع إقناع لجنة الخبراء والتقييم بفاعلية مشروعه وفائدته المتعدية للمجتمع وتلقى الدعم اللازم والإحتضان من مضمار طوال فترة تأسيسه وانطلاقه

 

من خلال مكنات ليزرية حديثة والطباعة ثلاثية الأبعاد استطاع جلال تصنيع العديد من قطع الصيانة الدقيقة محلياً متغلباً على عوامل النقص والصعوبات التي تواجهه وكان مشروعه فكرة ريادية تقوم على علاج المشاكل بصناعة محلية بالدرجة الأولى مما يضمن استمرار دعم العاملين في القطاع الصحي لأداء دورهم الهام في الرعاية الصحية التي تواجهها الكثير من المشاكل في شمال غرب سوريا .. وكذلك تخفيف الكثير من الأعباء والمصاريف التي يتطلبها الإستيراد الخارجي لتلك القطع . .

 

 

تمكن “جلال” من خلال مشروعه الجديد والأول من نوعه في الشمال السوري بشكل فردي من ابتكار طرق فريدة لصيانة هذه الأجهزة إيماناً منه بضرورة عودتها للعمل والحاجة الملحة لوجودها ضمن المشافي والمراكز الصحية، ويأمل على الصعيد الشخصي أن يكمل دراسته وتخصصه في مجال هندسة “الأجهزة الطبية”، كما ويدعوا الشباب لضرورة تبنيهم لمشاريعهم الخاصة والعمل عليها بكل جهد لترى النور في يوم من الأيام.

Leave a Reply

Your email address will not be published.Required fields are marked *